مناقشة رسالة ماجستير في علم الفسلجة الطبية في كلية الطب
 التاريخ :  11/03/2018 07:28:20  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
Share |

 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  342

 بحضور عميد كلية الطب جامعة بابل الاستاذ الدكتور (مشتاق عبد العظيم وتوت) وعدد كبير من التدريسين والاطباء وطلبة الدراسات العليا جرت صباح يوم الخميس 8/3/2018 مناقشة رسالة الماجستير في علم الفسلجة الطبية للطالبة (مها صاحب ارحيم الكعبي) عن رسالتها الموسومة (تأثير فقدان الوزن على مؤشرات احتياطي المبيض) حيث تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور سعد صالح الدجيلي رئيسا وعضوية كل من الاستاذ الدكتورة بشرى جابر الربيعي والدكتورة فرح نبيل عباس واشراف الدكتورة حنان عبد الجبار عبد الله الطائي ,وقد بينت الباحثة ان السمنة هي حالة طبية مرضية ، وهي أكثر شيوعا عند النساء وفي عام 2013 صنفت الجمعية الطبية الأمريكية السمنة كمرض, وان العلاج الأكثر فعالية للسمنة المفرطة هو جراحة علاج البدانة، والتي ترتبط على المدى الطويل مع فقدان الوزن على انخفاض معدل الوفيات عموما.

     

واشارت في بحثها بان واحدة من التغيرات الهرمونية التي تحدث بعد جراحة علاج البدانة هي التغيير في مؤشرات احتياطي المبيض ، وأفضل علامة هو هرمون الانتيموليرين وهرمون اللبتين يفرز في الغالب من الأنسجة الدهنية في الدورة الدموية، كذلك يطرأ عليه التغير بعد اجراء عمليات علاج البدانة.
وتهدف هذه الدراسة الى تحديد مستوى مصل هرمونات أنتيموليرين واللبتين في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة قبل عمليات جراحة علاج البدانة وتقييم تأثير جراحات البدانة على هرمونات أنتيموليرين ولبتين والمقارنة بين مستويات الهرمونين قبل وبعد جراحة البدانة. وقد تم تسجيل ستين امرأة مصابة بالسمنة، حضرن الى مستشفى الحلة التعليمي الجراحي في محافظة بابل ومستشفى التعليمي بمدينة الحسين الطبية ومستشفى الكفيل الجراحي في محافظة كربلاء خلال الفترة من شهر اب 2016- ايار 2017.
قيمت هذه الدراسة الخصائص الديموغرافية من المجموعة المدروسة (العمر والإقامة والتعليم والحالة الاجتماعية) ومؤشرات الجسم البشري (مؤشر كتلة الجسم، محيط الخصر، محيط الورك، ونسبة الخصر الى الورك،) لجميع المشاركين قبل جراحة لعلاج البدانة ومتابعة بعد شهرين من العملية والملف الهرموني(هرمون أنتيموليرين وهرمون اللبتين) للمشاركين قبل جراحة علاج البدانة وبعد شهرين من العملية.
توصلت الدراسة الى أن جراحة البدانة تؤثر على المعلمات الأنثروبومترية، كما تؤثر ايضا على مستويات المصل أنتيموليرين وهرمون اللبتينز للمريضات اللواتي يعانين من السمنة المفرطة وفي الغالب أنهن استفدن من علاج البدانة في تنظيم نمط الحيض, وقد تم قبول الدراسة لاستيفائها الشروط اللازمة .. فالف الف مبروك للطالبة والسادة المناقشين والمشرفة مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح في خدمة بلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.

بقلم : عباس مجيد