مناقشة في علم الاحياء المجهرية لطالبة الماجستير (اسـراء خضيـــر عبـيس)
 التاريخ :  05/07/2018 15:35:32  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
Share |

 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  171

 
  بحضور الاستاذ الدكتور (مشتاق عبد العظيم وتوت) عميد كلية الطب جامعة بابل والمعاون العلمي الدكتور (مهند عباس الشلاه) وعدد من الاساتذة وطلبة الدراسات العليا جرت صباح يوم الاربعاء 4/7/2018 مناقشة في علم الاحياء المجهرية لطالبة الماجستير (اسـراء خضيـــر عبـيس) عن رسالتها الموسومة (دراسة جزيئية لبعض عوامل الضراوة لبكتريا aeromonas hydropinginginginghila المعزولة من حالات الاسهال في محافظة بابل) حيث تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور (عماد محمد رشيد) رئيسا وعضوية كل من الدكتورة (ابتسام حبيب سعيد) والدكتور (حسن سالم عبد السادة) والاستاذ الدكتورة (الهام عباس بنيان)عضوا ومشرفا" عضوا ومشرفا" حيث استهلت الطالبة رسالتها بتعريف بكتريا aeromonas hydropinginginginghila من البكتريا المهمة والتي تسبب حالات الاسهال وبمختلف الاعمار لذا كان من الضروري دراسة قابليتها على احداث الامراضية في الانسان وامتلاكها لعوامل الضراوة المختلفة. 
  شملت الدراسة التحري عن وجود بكتريا aeromonas hydropinginginginghila من حالات الاسهال في محافظة بابل حيث تم جمع (166) عينة من مرضى تراوحت أعمارهم من (6-75) سنة من المرضى الراقدين في مستشفى بابل للولادة والأطفال ومختبر الصحة العامة خلال الفترة الزمنية من شهر تموز الى نهاية شهر تشرين الأول (2017).
 
 

     

تم استخدام الدنا للكشف عن بعض جينات الضراوة حيث أظهرت النتائج ان جميع العزلات تمتلك جين الهيمولايسين ahh وبوزن جزيئي (bp130)، كما ان جميع العزلات (100%) تمتلك جين السيرين بروتييز وبوزن جزيئي ((900bp، وان (12) عزلة (75%) تمتلك جين الايرولايسين وبوزن جزيئي (309bp)، جميع العزلات (100%) تمتلك جين اللايبيز وبوزن جزيئي (382bp). كما تم الكشف عن جينات السموم المعوية ووجد ان هذه الجينات موجودة في جميع العزلات (100%) وبوزن جزيئي (442bp) لجين alt و(331bp) لجين ast .يعتبر وجود هذه الجينات دليلا على ان العزلات المحلية هي سلالات ضارية ويجب دراستها بصورة مستفيضة, وقد تم قبول الدراسة لاستيفائها الشروط اللازمة .. فالف الف مبروك للطالبة والسادة المناقشين والمشرفة مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح في خدمة بلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.

     

بقلم : عباس مجيد