مناقشه رساله ماجستير لفرع الادويه والسموم كليه الطب
 التاريخ :  01/11/2019 11:38:36  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  80

 
جرت صباح يوم الخميس 31/10/2019 مناقشة رسالة طالبة الماجستير الصيدلانية (اسلام عبد الرسول هاشم) لفرع الادوية والسموم في كلية الطب جامعة بابل عن رسالتها الموسومة (استجابة المرضى الذين يعانون من (تضخم البروستات الحميد) للعلاج باستخدام عقار مانعات ألفا ومانعات ألفا بالإضافة إلى العلاج الهرموني) حضرها عدد من التدريسيين وطلبة الدراسات العليا حيث تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور (باسم رحيم الشيباني) رئيسا وعضوية كل من الاستاذ الدكتور (عماد حسن محمود الجاف) والاستاذ المساعد الدكتور(سلمان محمد سلمان) والدكتور (ماجد كاظم عباس)عضوا ومشرفا" والدكتور(محمد رضا جودي) عضوا ومشرفا .
حيث بينت الباحثة تضخم البروستات الحميد، هو تقدم تدريجي غير سرطاني للبروستات والذي يشكل مصدر قلق كبير لصحة كبار السن من الرجال. وهو السبب الأكثر شيوعا لأعراض المسالك البولية السفلى التي تنقسم إلى التخزين، وإلافراغ، والأعراض التي تحدث بعد التبول لذلك استخدم العلاج بمانع مستقبلات الفا الانتقائي (تامسولوسين) ومانع مستقبلات ألفا غير الانتقائية (الفوزوزين) لمدة شهر واحد. 
أجريت الدراسة في كلية الطب / جامعة بابل من سبتمبر2018 إلى نوفمبر 2019. بلغ عدد المرضى الذين تم استخدامهم في هذه الدراسة حوالي 120 مريضا، وكان متوسط أعمارهم بين (35-90) مقسمًا إلى أربع مجموعات لكل مجموعة 30 مريضا مجموعة صحية ليس لديها أي مرض ومجموعة مشخصه بمرض تضخم البروستات الحميد لكن غير معالجه (لم تتناول دواءً لمرض البروستات الحميد) ومجموعة المرضى لديهم تضخم البروستات الحميد تمت معاملتهم مع عقار تامسولوسين ومجموعة المرضى لديهم تضخم البروستات الحميد تمت معاملتهم مع عقارالفوزوسين.
بالنسبة للمجموعة الصحية تم قياس مستوى المعلمات (فيتامين دي 3، التستوستيرون، الاستروجين) وللمجموعة غير المعالجة تم قياس مستوى المعلمات (حجم البروستات، IPSS درجة أعراض البروستات الدولية ، PSA مستضد البروستات النوعي ، فيتامين دي 3، التستوستيرون ، الاستروجين) وتم المقارنة بين هاتين المجموعتين بنتائج معلمات (فيتامين دي3 ، التستوستيرون ، الاستروجين) ونسبة التستوستيرون/الاستروجين. لكلا المجموعتين المعالجتين (مجموعة العلاج بالعقار تامسولوسين ، مجموعة العلاج بالعقار الفوزوسين) تم قياس مستوى المعلمات (حجم البروستات, درجة أعراض البروستات الدولية ، مستضد البروستات النوعي ، التستوستيرون ، الاستروجين) ونسبة التستوستيرون/الاستروجين. كما شملت الدراسة الارتباط بين العمر ومؤشرات تضخم البروستات الحميد المختلفة بين المجموعات المعالجة والمجموعة غير المعالجة وكذلك مؤشرات الارتباط الخطي بين كل من مستضد البروستات النوعي ودرجة أعراض البروستات الدولية والتستوستيرون والاستروجين مع حجم البروستات بين المجموعات المعالجة والمجموعة غير المعالجة. 
أظهرت النتائج وجود اختلاف كبير في نسبة الاستروجين ونسبة التستوستيرون/الاستروجين بين المجموعات المعالجة والمجموعة غير المعالجة. وأظهرت وجود اختلاف كبير في نسب درجة أعراض البروستات الدولية ومستضد البروستات النوعي والاستروجين ونسبة التستوستيرون/الاستروجين بين المجموعات المعالجة (مجموعة التامسولوسين مقابل مجموعة الفوزوسين). أظهرت النتائج أيضا أنه كان هناك اختلاف كبير في درجة أعراض البروستات الدولية ومستضد البروستات النوعي بين المجموعة التي لم تتم معالجتها ومجموعه العلاج بالعقار تامسولوسين، بينما بين المجموعة غير المعالجة ومجموعه العلاج بالعقار الفوزوسين أظهرت النتائج وجود فرق كبير في هرمون الاستروجين ونسبة التستوستيرون/الاستروجين. وبالمقارنة بين المجموعة الصحية والمجموعة غير المعالجة، أظهرت النتائج أيضا وجود اختلاف كبير في نسبة التستوستيرون/الاستروجين. 
أيضا من خلال الارتباط بين العمر ومؤشرات تضخم البروستات الحميد المختلفة بين المجموعات المعالجة والمجموعة غير المعالجة، أظهرت النتائج وجود فرق كبير في العلاقة بين العمر مع درجة أعراض البروستات الدولية وبين العمر مع التستوستيرون. أظهرت نتائج الارتباط الخطي بين كل من مستويات مستضد البروستات النوعي ودرجة أعراض البروستات الدولية والتستوستيرون والاستروجين مع حجم البروستات بين المجموعات المعالجة والمجموعه غير المعالجة أن هناك فرقًا كبيرًا في الارتباط الخطي بين مستويا مستضد البروستات النوعي ت والتستوستيرون والاستروجين مع حجم البروستات.
ومن النتائج المذكورة أعلاه تم الاستنتاج بعد شهر واحد من العلاج من الجرعة اليومية المفردة إما بالدواء تامسولوسين أو الدواء الفوزوسين، أظهروا تأثيرات إيجابية على تعزيز استجابة المرضى في إدارة تضخم البروستات الحميد، مع التحمل الجيد، والمقبولية، والحد الأدنى من الآثار الضارة للديناميكية الدموية. وقد تم قبول الدراسة لاستيفائها الشروط اللازمة. مبارك للطالبة والسادة المناقشين والمشرفين مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح في خدمة بلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.








     






بقلم:عباس مجيد