مناقشه رساله ماجستير في فرع الادويه في كليه الطب
 التاريخ :  14/03/2020 12:22:36  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  60

جرت صباح يوم الثلاثاء 10/3/2020 مناقشة رسالة طالبة الماجستير (مها عادل حميد الياسري) لفرع الادوية في كلية الطب جامعة بابل عن رسالتها الموسومة (التعديل الحيوي لشفاء الجروح في النماذج الحيوانية باستخدام اشعة الليزر وحامض الهايلورونك وعامل تحفيز المستعمرة) وذلك على قاعة الدراسات العليا حضرها رئيس فرع الأدوية الأستاذ المساعد الدكتور (سلمان محمد سلمان) وعدد من السادة التدريسين. 
تألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور (احمد رحمة علي ابو رغيف) رئيسا وعضوية كل من الأستاذ المساعد الدكتور (حيدر عبد الرضا كحيوش) والمدرس الدكتور (حامد ناجي عبيد) والاستاذ المساعد (ماجد كاظم عباس) عضوا ومشرفا" والأستاذ المساعد الدكتور (قيصر نعمه مظلوم) عضوا ومشرفا".
حيث بينت الباحثة ان عملية التئام الجروح هي عملية معقدة في جسم الإنسان، تبدأ مباشرة بعد الإصابة بجرح لاستعادة مظهر الأنسجة ووظائفها. تتداخل العديد من العوامل مع عملية ومراحل الشفاء. وقد هدفت هذه الدراسة الى استكشاف آثار بعض العوامل الفيزيائية والكيميائية على هذه العملية.
استخدم في هذه الدراسة ستون من الفئران الذكور قسمت عشوائيا إلى خمس مجموعات (12 في كل مجموعة) تلقت المجموعة الأولى محلول الملح الطبيعي تحت الجلد كجرعة واحدة واعتبرت كمجموعة سيطرة وتلقت مجموعة عامل تحفيز المستعمرات 2.5 (CSF) ميكروغرام كجرعة واحدة وتلقت مجموعة حمض الهيالورونيك 450 ميكروغرام من حمض الهيالورونيك كجرعة واحدة وتلقت المجموعة الرابعة (مجموعة الليزر) ضوء الليزر 532 نانومتر لمدة دقيقة واحدة وطاقة 300 ملي واط كجرعة واحدة اما المجموعة الأخيرة فتلقت كل من CSF وحمض الهايلورونك وضوء الليزر بنفس الجرعات المذكورة أعلاه كجرعة واحدة تم جمع عينات من الدم والأنسجة خلال الأيام 3و7و14و21 واستخدمت لتحديد مستويات bFGF / FGF 2 ، IL 2 ، TNF - ? و VEGF-A في الدم والأنسجة ، بينما تم تقطيع عينات الأنسجة وتصبيغها ، وفحصها لتقييم التغيرات النسجية المرضية (Histopathological study)
أظهرت الدراسة حصول تغيرات نسيجية ومناعية مختلفة في مجاميع المعاملة مقارنة بمجموعة السيطرة وقد تبين من خلال الدراسة ان المعاملة مع حمض الهايلورونك ادى الى حدوث شفاء تام وسريع للجروح بدون أي اثار للندب او التليف حيث عملت هذه المادة الى تقليل عملية الالتهاب التي تعتبر المرحلة الاولى من عملية الالتئام. كذلك أظهرت الدراسة ان استخدام اشعة الليزر بالتزامن مع حقن مادتي حمض الهيلورونك وعامل تحفيز المستعمرة الى تقليل الفترة اللازمة لشفاء الجروح بشكل ملحوظ من خلال تنشيط الخلايا المناعية المهمة في عملية الشفاء وبناء الانسجة التالفة واستعادة الجلد لشكله ووظيفته الطبيعية. 
وقد تم قبول الرسالة لاستيفائها الشروط اللازمة. مبارك للطالبة حصولها على شهادة الماجستير في علم الادوية وللأستاذة المشرفين والسادة المناقشين مع تمنياتنا للجميع بالمزيد من التفوق والنجاح خدمة" لبلدنا العزيز وجامعتنا الحبيبة بابل.




     

بقلم :عباس مجيد