اطباء طب بابل وفايروس كورونا "كوفيد-19?
 التاريخ :  15/09/2020 17:10:31  , تصنيف الخبـر  كلية الطب
 كتـب بواسطـة  زينب كاظم امين عوض  
 عدد المشاهدات  25


 مع وباء فايروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19 الذي اجتاح العالم سجل الأطباء العاملون في كلية الطب جامعة بابل ودائرة صحة بابل أروع قصص التفاني لحماية الناس، وهو أمر قابله العالم بالتقدير، لكن هذا لم ينطبق على بعض المستشفيات مع الأسف الشديد. وتعيش الطواقم الطبية ظروفا استثنائية منذ الإعلان عن فايروس كورونا "كوفيد-19?.
وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن أكثر من 10% من العاملين في القطاع الصحي حول العالم أصيبوا بالفايروس أثناء قيامهم بواجبهم، وهو أمر مقلق، وواجهت أغلب الدول صعوبة في توفير معدات الحماية الشخصية ومنها العراق، وأدى نقص المعدات الطبية إلى ارتفاع نسب الإصابة بين الطواقم الطبية، كما تحدث أطباء عن عدم عودتهم إلى منازلهم خوفا من نقل العدوى إلى أهلهم وأقاربهم، وقالوا إنهم قادرون على تخطي التعب الجسدي، لكنهم بحاجة للكثير من الوقت للتغلب على التعب النفسي الذي تعرضوا له.
وصرح عميد الكلية الأستاذ الدكتور (صفاء صاحب ناجي الغزالي) ان الأطباء الذين يعملون في القطاع الصحي هؤلاء يعملون في الخطوط الأمامية في الحرب على كوفيد-19.
وشدد الغزالي على أن أكبر تهديد يواجه هذا القطاع هو الإصابة بافيروس كورونا، وقال إن "علينا أن نضمن حماية هؤلاء العاملين وتوفير الأدوات الوقائية المناسبة لهم".
من جانبه بين الأستاذ الدكتور (عدي جاسم الصالحي) رئيس فرع الطب الباطني حجم المعانات الكبيرة للأطباء اثناء الواجب داخل الردهات الوبائية وارتدائهم البدلات الواقية المصنوعة من (النايلون) ولساعات طويلة والتي تسبب لهم التعرق والاعياء ولكن خدمة المرضى والقسم الطبي في معالجة جميع الحالات تنئ بهم الى المجازفة حتى بأرواحهم وعوائلهم لتقديم العلاج والمشورة الطبية.
فيما بين رئيس فرع الجراحة الأستاذ الدكتور (علاء العلكاوي) كان للأطباء الجراحين في طب بابل من مختلف التخصصات الجراحية الدور المتميز بالتعامل مع الحالات الجراحية للمرضى المصابين بكورونا وخصوصا التداخلات المنقذة للحياة مما أدى الى تعرض عدد كبير منهم للإصابة بالعدوى نتيجة تماسهم المباشر مع المرضى المصابين.
مضيفا" دور نقابة اطباء بابل والتي فيها عدد كبير من تدريسي طب بابل بالإضافة لزملائهم من دائرة صحة بابل الدور المتميز بجمع التبرعات المالية التي وصلت لأكثر من (120 مليون دينار عراقي) لغرض شراء مستلزمات الوقاية لأطباء المحافظة بالإضافة لشراء المستلزمات الطبية في مختلف المستشفيات دعما منهم لدائرة صحة بابل.
وبدوره أضاف الأستاذ الدكتور (مضر الاعرجي) رئيس فرع طب الأطفال ان الفرع ساهم من خلال تنسيب أعضائه للعمل في مستشفى بابل للنسائية والأطفال التعليمي في معالجة حالات عديدة مصابة بمرض كورونا، حيث حددت ردهة وبائية في المستشفى تحت إشراف أطباء الاطفال سواء من الصحة او من التعليم العالي ورغم اتخاذ الإجراءات الوقائية إلا انه تم إصابة عدد من أعضاء الفرع بمرض كورونا وتم شفائهم والحمد لله.
اما فيما يخص فرع النسائية والتوليد فقد بينت رئيس الفرع الأستاذ المساعد الدكتورة (سهيلة فاضل الشيخ) ان تدريسيي الفرع بالإضافة الى المهام المكلفين بها في التعليم الالكتروني فانهم يقومون بالواجبات المناطة بهم في مستشفى النسائية والاطفال من خفارات واستشاريات والعناية بالأمهات الحوامل المصابات بفايروس كوفيد-19 ومضاعفاته في الردهات وصالات الولادة والعمليات وهم متجاوزين بذلك كل التحديات والمخاطر في سبيل خدمة الناس.
 وان الفرع اقام ندوة حول مرض كوفيد-19 في الحمل والولادة وشارك بألقاء المحاضرات اساتذة عراقيين من المملكة المتحدة بالإضافة الى تدريسية من فرع النسائية، وقد تناولت المحاضرات اهم المخاطر التي تصاحب الحمل بسبب هذا المرض وكيفية تلافيها.

بقلم:عباس مجيد