غذاءك و السيروتونين



Rating  0
Views   10185
زينب كاظم امين عوض
07/01/2013 09:05:26


مادة السيروتونين هي احدى النواقل العصبية التي تعتبر جزءا من الدورة العصبية للدماغ ، كما انها المسؤول الاول عن الافكار والافعال والعواطف لدى الفرد . يتعاون السيروتونين مع الدوبامين ليعملا معا على توازن العواطف والمزاج لدى الفرد والمحصلة بان هذا الفرد يشعر بالسعادة والاستقرار النفسي . وكلما زاد تركيز السيروتونين كلما ادى الى شعور الشخص بتحسن مزاجه وراحته النفسية

لا ينحصر دور السيروتونين فقط في نشاط المخ وانما يتعدى ذلك الى الجهاز الهضمي الذي اطلق عليه باسم الدماغ الثاني فان للسيروتونين دورا فعالا في عملية الهضم التي تحدث في الجهاز الهضمي وامراضه ولهذا يلعب مزاج الفرد وتوتره دورا مهما في الاصابة بامراض المعدة والامعاء وامراض القولون ...الخ من حالات لها علاقة بالجهاز الهضمي وتأثير السيروتونين عليه .

تختلف نسبة السيروتونين باختلاف حالة الفرد على سبيل المثال تكون هذه النسبة عالية في فترة الصحو والنشاط والانتباه وتقل في فترة الخمول ، وهناك من يذكر بان السيروتونين ينخفض الى ادنى درجاته في حالة النوم اثناء حركة العين السريع وهناك من يشير الى انه ينعدم في هذه الفترة .
يلعب السيروتونين دورا مهما في الساعة البايولوجية ودورة النوم لدى الفرد كما ان له دورا مهما في شراهة الفرد للطعام وانفتاح الشهية ونشاطه الحركي ودرجة حرارة جسمه .

يؤدي الاضطراب الحاصل في السيروتونين لدى الفرد الى اضطراب التحكم في الانفعالات والاندفعات واضطراب النوم والاصابة بتوهم المرض واضطراب القدرات النفسية واضطراب الجنس ، كما ان نقصه في بعض المناطق من المخ يؤدي الى اعراض الوسواس القهري.

أن هناك عوامل عديدة تؤدي إلى نقص مستوى السيروتونين في الجسم. وتتضمن تلك العوامل ما يلي:

- عدم احتواء الغذاء على كميات كافية من الحامض الأميني تريبتوفان. وتجدر الإشارة إلى ان الحموض الأمينية هي مكعبات بناء البروتين-حسب ما ذكر على الموقع.

- الحميات قليلة السعرات الحرارية وحذف الوجبات, حيث يؤدي ذلك إلى نقص مخزون السيروتونين في الجسم بشكل سريع.

- تناول مأكولات آو مشروبات تحتوي على مواد كيميائية معينة من ضمنها الكافين والمحلي الصناعي اسبارتيم.

- عدم الحصول على كميات كافية من ضوء الشمس والتمارين الرياضية, حيث أن ذلك يؤدي إلى تعطيل إنتاج السيروتونين. فساعات المساء والليل, وفصلا الخريف والشتاء، وهي الاوقات التي يضعف أو يغيب فيها وصول ضوء الشمس إلينا، تحدث فيها تغيرات سلبية على مزاج المصابين بنقص بالسيروتونين. أما التمارين الرياضية فقد وجد انها ترفع مستوى السيروتونين في الجسم بشكل مؤقت, مما يؤدي إلى تحسين المزاج.

- التعرض للضغط النفسي الشديد.

- وجود استعداد جيني موروث لضعف إنتاج السيروتونين, ويؤدي وجود اي من العوامل المذكورة اعلاه إلى تفاقم ذلك الاستعداد.

ولرفع مستوى السيروتونين في الجسم, ينصح بتناول الأغذية التي تحتوي على تلك المادة, والتي تتضمن الفطر والأجاص والموز والخوخ والكيوي, بالإضافة إلى انواع متعددة من الخضراوات والفواكه. آما الكميات الكبرى من السيروتونين فهي موجودة في انواع متعددة من الجوز.

المأكولات التى تزيد من أفراز السيروتونين هى:

الحلوى و الشيكولاته: الحلوى تحتوى على السكر الذى يساعد على أفراز لسيروتونين و لذلك تشعر بالسعاده بعد أكل قطعه شيكولاته

البروتين: البروتين يساهم بصوره غير مباشره فى أفراز هرمون السيروتونين فهو يوفر الماده الخام التى يبنى منها السيروتونين

النشويات: النشويات تساعد أفراز الانسولين الذى يساهم بطريقه غير مباشره فى أنتاج السيروتونين. مفعول النشويات يكون اطول بكثير من مفعول الحلوى.

****  نصائح  ****

1ـ الاهتمام بنظام الساعة البايولوجية للفرد قدر الامكان .
2 ـ ممارسة الرياضة البدنية بكل انواعه حسب العمر والجنس .
3 ـ تنظيم اوقات النوم واخذ ما يكفي منه .
4 ـ العمل على السيطرة على التوتر والقلق والحزن لايقاف تلك السلسة من نقص السيروتونين الذي يؤدي الى المرض .
5 ـ اتباع الاساليب السلوكية التي تاخذ الفرد الى الراحة والاستجمام والتمتع بمباهج الحياة البريئة المنطقية بعيدا عن التطرف .
6 ـ اتباع اساليب العلاج السلوكي الذي يعمل على حدوث تغييرات في المخ والتي لا تقل عن التغييرات التي يحدثها العقار الدوائي .
7 ـ الاسراع في علاج الامراض النفسية تحت اشراف طبيب مختص لمساعدة المريض على اصلاح الخلل الذي يحصل في كيميائية المخ .
8 ـ ممارسة رياضة التنفس كلما شعر الفرد بالارهاق والتعب او التوتر .

9 ـ ممارسة رياضة الاسترخاء يوميا .
10 ـ ومسك الختام الالتزام بالتعاليم الدينية التي تساعد على راحة الفرد من جميع النواحي بعيدا عن التطرف في ذلك .

                                                                                                       منقول




وصف الــ Tags لهذا الموضوع   السيروتونين